السعادة هي الغاية التي يبحث عنها كل إنسان في هذه الحياة وقد يشعر المرء في بعض الحالات بأنه سعيد ولكنه للأسف هو شعور مؤقت فقط  ولايدوم ، و في الحين الآخر تجد من يملك جميع مقومات السعادة ولكنه لا يشعر بها بتاتا . لهذا نقدم لك في هذا الموضوع 10 أسئلة لو أجبت عنها بصدق فإنك ستعرف هل أنت سعيد حقا ويجب ان تحافظ على سعادتك أم أنك بعيد عن سعادتك ويجب ان تبحث عن ذلك ؟. 

هل أشعر بالأمان في حياتي اليومية؟ 

الشعور بالأمان من أهم الأولويات لأن غياب الأمان يعني غياب الشعور بالسعادة. هل أشعر أني أملك الأشياء التي أحتاجها لتجعلني سعيداً؟ هناك اختلاف بين امتلاك الأشياء التي تحتاجها للشعور بالسعادة والأمور التي تريدها. فقد تتوق لشراء سيارة جديدة وبالفعل تشتري سيارة ذات إمكانيات معقولة تفي بالغرض، فأنت هنا تملك ما تحتاجه. هل هناك أوقات أنظر فيها إلى مجمل حياتي لا إلى التفاصيل اليومية؟ يطلق على هذه العملية اسم “الإحصاء أو الجرد” وهي تساعد الشخص على النظر لحياته ككل بدلا من إلقاء نظرة على الجزء البسيط الذي يعيشه في الوقت الراهن، فقد يعيش يوماً بائساً وسط أسبوع مليء بالإنجازات. هل أجد مكاناً هادئاً للاستمتاع بالتأمل والتفكير مع نفسي؟ قضاء بعض الدقائق في الهدوء وممارسة التأمل أصبح يصنع فارقا كبيراً في وقتنا الحالي خاصة مع سرعة العالم الذي بتنا نعيش فيه، وبالتالي أصبح وجود هذا الملاذ أمراً ضرورياً. هل أنا راض بمستواي المادي والعملي وعلاقاتي؟ الرضا لا يعني بالضرورة بأنك تمتلك زوجة مثالية ومال كثير ووظيفة رائعة، بل يكفي أن الأمور تسير على نحو جيد وأنت مرتاح لذلك حتى لو وجدت بعض المشاكل الطفيفة. هل أنا متفائل بحياتي؟ اطرح هذا السؤال على نفسك الآن، هل ترى المستقبل أفضل؟ هل ترى بأن هناك الكثير من الأوقات الجيدة ستحدث في الأشهر المقبلة؟ هل ترى بأن أمانيك وأحلامك يمكن أن تتحقق في المستقبل؟ لو كانت الإجابة بنعم فاعلم بأنه يمكن كالتقدم وأن السعادة تغمرك بالفعل. هل أشعر بالشكر على الطريقة التي تسير بها حياتي؟ الشعور بالامتنان يعني تقدير حياتك التي تعيشها، والشكر بسيط جداً كأن تستيقظ في الصباح وتحمد الإله على الحياة والفرص والتحديات والإنجازات. هل أمر بلحظات من راحة البال والسلام النفسي؟ اسأل نفسك إذا ما كانت لديك القدرة للتفكير بهدوء بعيدا عن صخب العالم الخارجي، وإذا كنت قادراً على الشعور بالسكون والصمت في عقلك. هل حالتي الصحية أعلى من المتوسط؟ ليس شرطاً أن تكون صحتك جيدة 100% بل يكفي أن تكون فوق معدل 60% فهذا يعتبر معدل جيد. وعند المقارنة احرص على أن تكون هذه الأخيرة عادلة فلا يجوز مقارنة صحة رجل يبلغ من العمر 50 عاماً مع شاب في سن العشرين. هل عادةً أشعر بالقناعة والرضا؟ الشعور بالرضا والقناعة يعني بأنك مرتاح للطريقة التي تسير بها حياتك وليست لديك رغبة ملحة في إحداث تغيير جذري فيها. 

 أخبرنا هل أنت سعيد؟